Université de Bouira

تمثل القدرات البدنية الأساسية (القوة العضلية، السرعة، التحمل، المرونة، الرشاقة) القاعدة العريضة للوصول إلى الأداء الرياضي الجيد،حيث يتوقف مستوي المهارات الأساسية بصفة عامة علي ما يتمتع به اللاعب من تلك القدرات والعلاقة بالمهارة وعلي ذلك تعمل طرق التدريب المختلفة علي الارتقاء بمستوي تلك القدرات من خلال دينامكية العمل مع مكونات التدريب .وقد اختلف تعريف  طرق التدريب من باحث إلي أخر(( فهو وسيلة تنفيذ الوحدة التدريبية لتنمية وتطوير الصفات البدنية ،والحالات التدريبية للفرد سلوك يؤدي إلي تحقيق الغرض المطلوب)) وهناك من يعرفها((بأنها القدرة الرياضية وهي الحالة التي يكون عليها اللاعب والتي تتصف بالمستوي العالي وعلاقة مثالية بين جميع جوانب الإعداد الخاص به سواء كان بدني أو مهاري أوخططي أونفسي أومعرفي)).ويعني ذلك أن نوعية الفورمة الرياضية للاعب تتحدد طبقا لدرجة تنمية وتطوير المكونات الأساسية التالية:

-       الحالة البدنية:يقصد بها درجة تنمية وتطوير الصفات البدنية الأساسية.-   الحالة المهارية: يقصد بهاد رجة تنمية وتطوير المهارات الحركية الأساسية.-الحالة المعرفية: وتعني درجة إلمام اللاعب بتعليمات وارشادات القانون الدولي للنشاط الممارس.

-   الحالة الخططية: ونعني بها درجة تنمية وتطوير القدرات الخططية الضرورية.- الحالة النفسية: وهي درجة تنمية وتطوير السمات الخلقية والإرادية.

وإن الاختيار الأمثل لأساليب وطرق التدريب الرياضي المناسبة يعمل بشكل جيد وايجابي علي تحسين ورفع مستوي الانجاز الرياضي، فعلي المدرب معرفة هذه الطرق والمتغيرات التي تشمل عليها كل طريقة، وإمكانية استخدامها بشكل جيد ويتناسب واتجاهات التدريب ويمكن يمكن تقسيم طرق التدريب إلى:

-  طريقة التدريب المستمر. - طريقة التدريب التكراري. - طريقة التدريب الفتري.  - ىطريقة التدريب الدائري.

       


-              طريقة التدريب التكراري.

-              طريقة التدريب الدائري .


Sauter Navigation

Navigation