هذه الدروس الخاصة بمقياس المنهجية مقدمة لطلبة السنة الثانية شعبة العلوم الاقتصادية ، حيث تسهل عليهم طريقة اعداد البحوث المقدمة لهم سواء بحوث المقاييس النظرية للسنة الثانية أو كيفية اعداد البحوث للسنة الثالثة ( تقرير التربص ).

الابلبلب

مفهوم الفادة  والفائدة البسيطة ثم الإجراءات(الخطوات) التطبيقية

مقدمات :

·       يشمل محتوى المادة موضوع الفكر الاقتصادي ومتابعة تطوراته عبر المراحل التاريخية التي شهدها النشاط الاقتصادي للإنسان في مختلف المجتمعات والحضارات، إلى التاريخ المعاصر .

·       عرف التاريخ- في سبيل التغلب على المشكلة الاقتصادية - مجتمعات متباينة، ومذاهب شتى من الفكر، و نظما عدة و قد حاولت الإنسانية دائما أن تلتمس في هذه المذاهب و النظم حلا لمشكلاتها الاقتصادية و الاجتماعية و السياسية. و كانت في سبيل ذلك تستبدل مذهبا بمذهب و نظاما بنظام، و ليس هناك من سبب يجعلنا نعتقد أن الفكر سيجمد عند مذهب أو أن التاريخ سيقف عند نظام.

هذا الأخير كان عبارة عن جدال وصراع بين المفكرين الاقتصاديين (الذين يركزون على استخلاص قواعد عامة تحكم النشاط الاقتصادي) والاقتصاديين التاريخيين الذين يهتمون بوضع أساس إيديولوجي للقوانين النظرية ومراجعتها عن طريق الحقائق التاريخية و الواقعية[1].

 

·       شكّلت دراسة الفكر الاقتصادي ومناهجه موضوعاً جدلياً بين الاقتصاديين المهتمين بالقضايا الاقتصادية والفكرية من أساتذة وباحثين ومثقفين وطلاب على حدٍّ سواء، وتمثلت أحد أوجه هذه الجدلية بكيفية دراسة مادة الفكر الاقتصادي،

ü    هل يكون ذلك بالتركيز على المدارس الفكرية الاقتصادية؟

ü    أم من خلال إطار جامع، وبنظرة مقارنة، وهي النظم الاقتصادية؟

ü     أم تتم دراسة الفكر الاقتصادي من خلال دراسة أهم الشخصيات التي مرت في عالمه؟ من مثل آدم سميث  الذي يعدّه الكثيرون مؤسس علم الاقتصاد الحديث  واللورد جون ماريند كينز، أو ابن خلدون وغيرهم كثير[2].

·       يقسم الأوروبيون مراحل الفكر الاقتصادي ومدارسه التي اعتمدوها إلى التصنيفات المرحلية الآتية:

1- الحضارة اليونانية ( 300 ق . م ) .

2- الامبراطورية الرومانية ( 500  م ) .

3-  العصور الوسطى ( 500 ـ 1500 م ) .

4- الرأسمالية التجارية ( 1500 ـ 1800 م ) .

5- المدرسة الكلاسيكية ( 1776ـ 1820 م ) .

6-  والمدرسة التاريخية ( 1820 ـ 1860م ) .

7- المدرسة الاشتراكية ( 1820 ـ 1880 م ) .

8- مدرسة الكلاسيك الجدد ( 1870 م ) .

9- المدرسة الكينزية ( 1936 ) .

10- اقتصاديات ما بعد الحرب العالمية الثانية.

تعكس هذه المراحل والمدارس التي اعتمدها الأوروبيون في الفكر الاقتصادي كلها أحداث وفكر أوروبي .وهكذا يثبت ويتأكد أن الاقتصاد (الوضعي ) المعاصر بكل جزئياته يمثل تاريخ وفكر الإنسان الأوروبي، وإذا كان ما ذكرت يترجم الاقتصاد الوضعي من حيث الرأسمالية، فإن الأمر مع الاشتراكية تاريخاً وفكراً يسير على المنهج نفسه .

·       عندما يثبت ويتأكد أن الاقتصاد الوضعي مقولة أوروبية  فإنه يثبت ويتأكد في الوقت نفسه الحق لغير الأوروبيين أن يحاولوا إظهار اقتصادهم تاريخاً وفكراً وتفريعاً ، على هذا الحق يصبح للمسلمين الحق في إظهار اقتصادهم تاريخياً وفكراً [3].

نعم ..عرف الفكر البشري خلال قرون العصور الوسطى شبه عقم فكري كبير خاصة في المجال الاقتصادي، وقد كان لظهور الإسلام في القرن السابع للميلاد أثرا بالغا في تحريك ذلك الفكر ، ولكن في إطار تصور جديد للحياة العامة ومنها الحياة الاقتصادية.

ولذلك أضفنا محورا حول الفكر الاقتصادي في العصور الوسطى عند المسلمين

 

 محاور مقياس تاريخ الفكر الاقتصادي :

 

·       المحاضرة  الأول:مدخل لدراسة تاريخ الفكر الاقتصادي

·       المحاضرة  الثاني : الفكر الاقتصادي في العصور القديمة

·        المحاضرة  الثالثة: الفكر الاقتصادي في العصور الوسطى (أوروبا)

·       المحاضرة  الرابعة : الفكر الاقتصادي في العصور الوسطى عند المسلمين

·       المحاضرة  الخامسة: الفكر الاقتصادي  التجاري (المركنتيلي)

·        المحاضرة  السادسة : الفكر الاقتصادي عند الطبيعيين  (الفيزيوقراط)

·       المحاضرة  السابعة :الفكر الاقتصادي الكلاسيكي

·       المحاضرة  الثامنة  : التفكير الاشتراكي  وأنماطه

·       المحاضرة  التاسعة : المدرسة الحدية - الكلاسيكيون الجدد ( 1870 م ) .

·       المحاضرة العاشرة :  المدرسة الكينزية ( 1936 ) .

·       المحاضرة الحادية عشر: اقتصاديات ما بعد الحرب العالمية الثانية

·      المحاضرة الثانية عشر : الليبرالية الجديدة

[1]  زينب حسين عوض الله،العلاقات الاقتصادية الدولية،لبنان،الدار الجامعية،1998،ص 61.

[2]  سمير عبد الرسول العبيدي، عرض لكتاب (عمرو هشام محمد ،مدخل في مدارس الفكر الاقتصادي: نظرة تحليلية للتطورات الاقتصادية المعاصرة من منظور الاقتصاد الإسلامي والاقتصاد الرأسمالي ، دمش، دار طلاس، 2009 )، المستقبل العربي، العدد ، ص 180 .

[3]  رفعت السيد العوضي، في الاقتصاد الإسلامي:  المرتكزات- التوزيع - الاستثمار - النظام المالي، العدد -  24 ، سلسلة كتاب الأمة ، شعبان -  1410   هـ


محاضرات في مقياس إقتصاد المؤسسة السداسي الثاني

البرنامج

-         دراسة للمؤسسة الإقتصادية

-         تحليل بيئة المؤسسة الإقتصادية

-         نمو المؤسسة الإقتصادية

-         أدوات التحليل الإقتصادي للمؤسسة

-         وظيفة إدارة الموارد البشرية

-         الوظيفة المالية

-         الوظيفة الإنتاجية

-         الوظيفة التسويقية

-         وظيفة البحث والتطوير

-         التوجهات الإستراتيجية للمؤسسة الإقتصادية